بدر بن فيصل بن بندر الدويش
أعزي نجد في عالي قممها

  ومن جور الزمان اللي ثلمها

أعزي نجد واعزي أهلها

  واعزي من تيتم من يتمها

واعزي الحضر في نجد العريقة

  واعزي البدو في يدها وفمها

واعزي الطيب بالطيب ونرضى

  بقسمة واحد فرد قسمها

اعزيهم بعبد الله وفقده

  ولو نزل من الجوزاء علمها

ما دامه باقي ذيب السرايا

  وراس المرجله والا قدمها

زعيم تشهد الساحات باسمه

  وكم من راية فعله هدمها

اليا منه تقدم ما يراوي

  اليا ضاقت على الخايف غشمها

محمد مثل عود الطيب ذكره

  يشيل حمول غيره لا استلمها

اليا من قلت شقران المسمى

  يا كثر اللي تنعم في نعمها

ويبقى راس سلطان ابو نايف

  تحيزم بالرجوله واحتزمها

ولا هو كل من رام الرجوله

  مثل سلطان من طيبه رسمها

ولا انسى في نهار الضيق تركي

  اليا من طالت القاله خصمها

بوقفاته وفي جوده ورايه

  وفزعات كما الازرق نسمها

ولنا في اخوانه آمال كبيره

  أسود الغاب مثله في قيمها

ويبقى فهد مع بندر وتركي

  على دربه تشجعها هممها

عيال الحر مثله في محله

  حرار يعجب الناظر حدمها

والا يالله علام الخفايا

  عساه بجنة الحور ونعمها

بما مدت من يمينه عطايا

  وعينا فزعته هدت سقمها

عساها له شفيع يا إلهي

  ومن عطفك ومن جودك سهمها

وعساه بجاه محبوبك محمد

  عليه ازكى صلاة واختمها