abd

الله يكون بعون الأسرة وعوني

شـــعـــر

عبد العزيز بن سعود محمد بن عبد العزيز آل سعود

تمهيد:

       تحار الكلمات في أن تجسد عمق الأثر في ذاتي فرثاء انسان مثل عبد الله بن محمد بن سعود الكبير هو رثاء لمكارم الأخلاق والقيم التي تجسدت في شخص سموه – رحمه الله – نودعها اليوم تاريخاً أشرقت في تعامل الرجال، وأضاء في سماء المروءة فأفاضت ردود الفعل في ذاتي كلمات تتقاصر عن البلوغ لمآثر سموه، وتدلف أمام أخلاق الرجال على حياء من التقصير.

       هذه قصيدة أودعتها حشاشة قلبي رثاء في خالي ووالدي صاحب السمو الأمير/ عبد الله بن محمد بن سعود الكبير – رحمه الله –

ســـادس عشر ثمانية شهر شـــعبان

أربـــع طعــــش يـــوم الخـــميس أفجعوني
قالوا تعـــال وقــمت مدهوش حــــــــيران

أركـــــض ودربـــي مـــا تشــــــوفه عيــــــوني

لقـــيت ناس دمعـــهم فــوق الأوجـــان

وعضــت عليّ بســـرة ابهــــامي سنــــــــوني
قلت الخبـــــر قالوا تـــــــوفى كحـــيلان

يــــاليــــتهم بــــالعلــــم مـــــا عــلموـــــــــني

فقــــدة منـــها يــــروغـــن الأذهــــــــــان

والا كــــثير النــــاس مـــــا يفـــقــــــــــــدوني
لـــو الفقـــيده مـــال صـــرت خـــــــسران

ميـــر الخســـــارة كــــايده بـاصــــــــــروني

مصـــيبةٍ مــا هــــيب تشـــرى بالاثـــمان

الله يكـــــون بعـــــــون الأســـرة وعــــــــوني
أبــــو فهد طــــير الســـعد طيــر حوران

أقــــفا وحــــال اليـــاس دونــــه ودونـــــــــــي

مرحـــوم يا راعــي الوفا ياخـــو سلطان

يــا مـــــودع العســــــــرة لأهـــــــلها تهـــــــــوني
مرحــــــوم ياللـــــي للرجاجيــــل ميـزان

شــــــايل عـــــن المعـــــسر ثقـــيل الديـــــوني

مرحــــوم ياللي مــا حد منــك زعـــلان

تضحـــك وبـــعض الناس ما يضحــــكوني
مرحـــوم ياللي ما بعــد قيل غـــلطان

ولــه هيـــبة عنــها المــلا يقـــــــــصـروني

يا داخــل المسجد قبـــل وقــت الأذان

ياللـــي بـــك أمجــــــاد العــــرب يفخـــــروني
بيتـــه من الأجـــناس ضــــايق ومليـــان

نـــاس تـــــروح ونـــــاس بــــه يدخــــــــــــلوني

يا كــثر ناس ترجي منه الاحسان

وقـــت رمــــــــضان لعـــــــادته يـــرتجـــــــوني
مـــع موتته مــاتت ضعـــوف ويتـــــــمان

ونـــاس تشيــــــل مـــن الزمــــان الغبــــــوني

أبــــو فهد للطــــيب والمجـــــد عنـــــوان

واللــــي مشــــــــوا مــــــــع طرقتــــه يتعبــوني
والآدمــــي مـــــــديون والمـــوت ديـــــان

والحــــــق منـــه النـــاس ما يجـــــــزعــــــوني

رضيت بالمكــــتوب من عـــالي الشـــأن

أمــــــر مقـــــدر والمـــــقـــــدر يكـــــــــوني
لعــــل لــــه بالقـــــــبر روح وريحــــــان

وروض تــــمايل فيــــــه خضـــر الغصـــــــوني

وبـــــدل له الســـيه برحــــمة وغفران

يا مجــــــــري الأريـــــاح عــــقب السكـــوني
من عقب عبــــد الله كــــثير الغـــلابان

بان الغــــلا اللـــي بالضــــمير مخــــــــزوني

يا الله عــساه بجنة الخلد ســـكان

وفــــي جــنب خــــــالي كـــان مت ادفنوني
عسى الخلف فيـــما سلف راس شقــران

ابـــــو الجـــــــميع بســــــمعته يعــــــــتزوني

تـــمت وصـــلوا عـــــدما هـــــل هـــتان

عــــلى النــــبي أعــــداد وبـــل المـــــــــزوني