وثيقة توضح الدعوة التي تلقاها حافظ وهبة (1306-1387هــ – 1889-1967م) من الملك عبد العزيز للقدوم إليه والعمل معه؛ حيث كان يعمل في الكويت بعد نفيه من مصر من قبل البريطانيين وهي الدعوة التي فتحت المجال لحافظ وهبه للعمل في حكومة الملك عبدالعزيز، حيث أنتقل إلى الرياض في عام ١٣٤٢هــ/ ١٩٢٣م وعمل مستشاراَ سياسياَ في ديوان الملك  ثم  الوزير المفوض في لندن منذ تاريخ ٢٠ صفر ١٣٤٩هــ/١٦ يوليو ١٩٣٠م، كما عين في صفر١٣٥٠هــ/ يوليو١٩٣١م وزيراً مفوضاً في لاهاي؛ ثم سفيراً في لندن عندما رفعت درجة التمثيل الدبلوماسي فيها إلى سفاره عام 1367هــ/١٩٤٨م.

وكان حافظ قد قابل الملك عبد العزيز في عام 1335هــ/1916م، في الكويت ثم أرسل إلى الملك عبد العزيز رسالة احتوت على بعض الأفكار والآراء والتي جعلت من الملك  بدوره يرسل الرسالة السابقة له والمؤرخة بتاريخ ٢٦صفر ١٣٤٢هـ/ 6 أكتوبر 1923م،  وفيها يمتدحه ويثني عليه ويخبره أنه بحاجة ماسة إلى أمثاله من الرجال العقلاء ذوي الخبرة للعمل مع أعضاء حكومته.

تقلّد عدة مناصب في حكومة الملك عبد العزيز وفيها أنه كان الوزير المفوض للمملكة في لندن منذ تاريخ 20 صفر 1349هــ/ 16 يوليو 1930م.

كما عيّن إضافة إلى وظيفته في لندن وزيراً مفوضاً لدى هولندا في عام 1350هــ/1931م.

وقد توفي حافظ وهبة في عام 1387هــ/1967م.

634