تدرّج الشيخ محمد بن إبراهيم بن جبير في وظائف عديدة، منذ تخرجه من كلية الشريعة في مكة المكرمة عام 1372هـ/1952م، وشغل مناصب عديدة كان من أبرزها رئاسته لديوان المظالم، وتوليه وزارة العدل، ثم تعيينه رئيسًا لمجلس الشورى بعد إعادة افتتاحه في عهد الملك فهد بن عبدالعزيز (1402-1426هـ/1982-2006م)، ليصبح ابن جبير أول رئيسٍ له، وظل يشغل هذا المنصب خلال الفترة (1414-1422هـ/1993-2002م).
وثق عبدالرحمن بن صالح الشبيلي مسيرة ابن جبير في كتاب بعنوان: “الشيخ محمد بن ابراهيم بن جبير : جوانب من سيره حياته الشخصية، كما رواها في مقابله تلفزيونية وثائقية خاصة”، ضم حوارًا أجري معه عام 1422هـ/2001م في حلقتين، وتناول موضوعات تتعلق بنشأته، وتعليمه، والمناصب التي تولاها، وعلاقته بعدد من الشخصيات التي تعامل معها خلال مسيرته، وفيما يلي مقتطفات من هذا الحوار:
الكثير منا في نجد لم يتمكن من تسجيل تاريخ ولادته، فكما هو معروف أن الناس يحاولون أن يسجلوا أو يربطوا بين تاريخ ولادتهم وبين أحداث معينة، سواء كانت وقعات حربية، أو وباء أصيب به البلد، أو ما شابه ذلك من الأحداث، بودي لو تكرمت تروي كيف توصلت إلى تثبيت تاريخ ولادتكم في 1348هـ/1930م؟
الواقع أني توصلت إلى هذا من خلال روايات النساء، فوالدي عندما سجلني في المدرسة العزيزية بمكة عام 1363هـ/1944م، سجل بأني من مواليد علم 1350هـ/1931م، ولازالت شهادتي الابتدائية مسجل عليها أنني من مواليد عام 1350هـ/1931م، بعد أن كبرت صرت أبحث عن التاريخ الدقيق للميلاد، أخبرني بعض النساء بأن والدي رحمه الله كان ضمن القوة التي اشتركت في غزوة السبلة، ومن بعدها موقعة الدبدبة، متى وكيف ولدت؟، بأسئلة دقيقة توصلت إلى تحديد اليوم الذي ولدت فيه، من خلال حديث النساء: أن والدتي عادت إلى بيت والدي بعد ولادتي في يوم 30 ذي الحجة، بعد أن أمضت أربعين يوم، فعرفت أني من مواليد 20 ذي القعدة؛ لذلك استطعت أن أحدد أني من مواليد 20 ذي القعدة 1348هـ/18 أبريل 1930م.
 لو تلطفت تتكلم عن دراستكم سواء كانت في تكميل الابتدائية أو تحضير البعثات أو دار التوحيد، أنا على فكرة سأرجع مرة ثانية وأسألكم عن مدارس المجمعة وعن أحمد الصانع؟
في المجمعة أدخلني والدي مدرسة (كتاب) محمد الصالح، وهو من أسرتنا، من آل سليمان طبعًا من آل جبير، وظليت فيها فترة قصيرة، ثم فتح الأستاذ عثمان الصالح مدرسته ألحقني والدي بها، ثم لما تحولت إلى مدرسة حكومية انتقلت إليها عام 1356هـ/1937م وظليت في هذه المدرسة، وكما تعرف مستواها ليس بمستوى مدرسة كتاب ولا بمستوى مدرسة منظمة.
التحقتوا فيها من أولى ابتدائي؟
من أول ابتدائي.
إذن دراستكم السابقة كانت كلها عبارة عن كتاتيب؟
نعم، حتى أذكر أن بعض الأشخاص وُضعوا في السنة الثانية والسنة الثالثة، بينما أنا وُضعت في السنة الأولى، فكان في نفسي شيء من هذا، ولكن الزمن كان كفيلًا بأن أواصل دراستي وأحصل على الشهادة الابتدائية قبل أن يحصل عليها هؤلاء الذين كانوا تقدموني، ووُضِعوا في صفوف عليا وأنا في صف أدنى.
يعني دخلت المدرسة الابتدائية وعمرك 7 سنوات؟
لا ثمان سنوات فظليت فيها أربع سنوات تقريبًا أو ست سنوات، ولم تكن المدرسة مؤهلة لفتح صفوف، فكنا ننتقل من صف إلى صف، لكنه نفس الصف، لايفتح صف أعلى منه، ونظل في فصلنا الابتدائي يبقون في فصلهم والثانين يبقون في فصلهم يعني مدرسة المجمعة ماكانت تصل إلا إلى الصف الثالث الابتدائي حتى عام 1361هـ/1942م، حينما قام الوالد مع بعض الأئمة من أهل المجمعة بالمطالبة بفتح فصول في المدرسة، وإرسال مدرسين ومدير أكفاء، وفعلًا استجابت مديرية المعارف وكان مديرها آنذاك السيد طاهر الدباغ، وكان صديق لوالدي رحمهما الله، فأرسل مديرًا وأرسل أساتذة وفعلا تقدمت، وفتح فيها صف رابع ثم صف خامس وتوقفت عند الصف الخامس.
ثم انتقلت إلى مكة المكرمة، والتحقت بالمدرسة العزيزية الواقعة الآن في الشامية، وبعد ماتخرجت التحقت بتحضير البعثات، وكان والدي آنذاك في حقل، فكتب إلي بأن أراجع مدير المعهد السيد طاهر الدباغ رحمه الله، فشعور طفل بسني يذهب إلى مدير المعارف، ويقابله المدير ويلتقي به ويوجهه، أنا اعتقد أن السيد طاهر الدباغ في منتهى الذوق، ومنتهى العطف والرحمة، بأن يستقبل طفل متخرج من الشهادة الابتدائية لكني لازلت أذكر موقفه.
 تحضير البعثات صفيت فيما بعد؟
ظلت فترة طويلة، حتى عندما كنا ندرس في كلية الشريعة كانت قائمة وكانت بجوارنا، المعهد العلمي، وتحضير البعثات، وكلية الشريعة، لدرجة أن حنا نجتمع في فناء واحد وكان هذا الفناء يضم المسامرات الأدبية يعقدها واحد يقال له المحيمي، لطلاب المعهد، طلاب تحضير البعثات.
طولتوا في دار التوحيد؟
بقيت فيها أربع سنوات؛ حيث كانت الدراسة خمس سنوات، وطوينا سنة واحدة.
تعتبر هي مرحلة إعدادية أو ثانوية؟
تعتبر متوسطة، في الوقت الذي كنت فيها، كانت خمس سنوات متوسطة وثانوية، والآن أصبحت ثانوية كأي ثانوية عادية في سلك التعليم.

في ذلك الوقت كان مضى عليها عدة سنوات؟
لا السنة الثانية أنا التحقت عن الدفعة الأولى أرسل الملك عبدالعزيز اثنين من المشايخ، واحد يقال له محمد بن راشد وعبدالله بن عامر، محمد بن راشد أرسل إلى المجمعة وشقراء، وعبدالله بن عامر أرسل إلى بريدة وعنيزة، لحث الطلبة وتسجيلهم ونقلهم من القرى إلى الطائف.
إذن دخولكم كلية الشريعة بعد تخرجكم من دار التوحيد؟
نعم أنا تخرجت من دار التوحيد عام 1368هــ/1949م، كلية الشريعة افتتحت عام 1369هـ/1950م، وتخرجت منها عام 1372هـ/1952م.
متى نقلتم إلى ديوان المظالم؟
انتقلت إلى الديوان عام 1374هـ/1955م، وكان الديوان في جدة، بعد ذلك نقل إلى الرياض وبقي فرع للديوان في جدة، وبقي فرع للديوان في جدة، وكنت على صلة بالملك سعود؛ لأنه كان يعمد الأمير مساعد بالتحقيق في قضايا بما يرفع إليه من شكاوى وقضايا، وكان الملك سعود يكلفني كغيري من المحققين بالقضاء، لكن أحيانًا يقتضي الأمر أن أتصل بالملك سعود أعرض عليه أو آخذ توجيهاته في أمر من الأمور، رحمه الله.
متى أنشئ الديوان؟ ومن كان أول رئيس له؟
عام 1374هـ/1955م، وكان أول رئيس له الأمير مساعد بن عبدالرحمن رحمه الله.
موضوع الإعلام، لأن صلتكم بالإعلام بدأت في عهد الملك فيصل، مرورًا بعهد الملك خالد، ومرورًا أيضًا بعهد الملك فهد، وكانت لكم مواقف، كما ذكرت في مقال سابق، بأنكم أقدم أعضاء المجلس الأعلى للإعلام الحالي، فماذا عن علاقتكم بالإعلام، وخصوصًا بعض المواقف المحددة التي يمكن أن ترووها؟
علاقتي بالإعلام بدأت عام 1387هـ/1967م تقريبًا.
أود أن أصحح أنها بدأت قبل ذلك، فقد كنا نستشيركم قبل هذا التاريخ.
أنا أقصد علاقتي بمجلس الإعلام، في الأول ماكان اسمه مجلس إعلام، كانت لجنة التخطيط الإعلامي، وكان وزير الاعلام آنذاك الشيخ جميل الحجيلان، وكنت أنا، والشيخ سعيد الجندول، والشيخ عبدالعزيز المسند، كنا نجتمع مع الوزير، وكان عبدالوهاب عبدالواسع وكيل وزارة المعارف، وعبدالرحمن المنصوري وكيل وزارة الخارجية، والشيخ علي النفيسي من الديوان، وكنا نجتمع في وزارة الإعلام في جدة، لكن هذه لم تطل.
تذكرون كم اجتماع تقريبًا، فالمعروف أنها قليلة.
الذي أذكره أنها قليلة جدًا، وأذكر أني قدمت مشروعًا للإذاعة، إذاعة المملكة أهدافها وتوجهاتها، قدمته، وكان معنا حمزة بوقري وعبدالرحمن الشيباني، وبعد ذلك جُمدت حتى توفي الملك فيصل، وفي عهد الملك خالد أعيد تشكيلها من جديد، وكان وزير الإعلام آنذاك محمد عبده يماني، وكنت في ذلك الوقت رئيس ديوان المظالم، ثم بعدها وزير دولة، فكنت في غيبة د.اليماني أرأس المجلس، حتى أعيد تشكيله من جديد برئاسة الأمير نايف.
مجرد إضاءة أو اضافة، مشاركتكم ما كانت بصفة عملكم الرسمي إنما لصفتكم الشخصية، ما أريد السؤال عنه مواقف معينه تتعلق بالإعلام؛ خلال هذه الفترة الطويلة أنا متأكد أن لكم قصصًا أو ذكريات معينة، قصتكم مع رقابة مسلسل الجذور مثلًا.
هذا موضوع شخصي، ليس في نطاق مجلس الإعلام وأذكر غيره، وغيره، بعد ما أنشئ التلفزيون وأنتم من مؤسسيه، وكنت على صلة بكم، حتى أنكم زرتموني في محكمة التمييز مرة أو مرتين، وكنت ألتقي بكم، كنت أراقب عددًا من المسلسلات سواء لوحدي أو مع آخرين، فكان مسلسل رجال القضاء الذي ينتجه رشيد علامة، وما كان عليه ملاحظات جذرية بل كانت شكلية، كان أيضًا فيلم عرس في السماء.
فيه بعض المسلسلات التي لا تحضرني. وكان فيه مسلسل الجذور الأمريكي، فراقبته، وعُرض منه خمس حلقات ثم أوقف، وأنت تعرف أسباب الإيقاف، مع أنها لم تكن كافيه لإيقاف المسلسل.
كان من تقييمي أن هذا المسلسل يعد وصمة في وجه الحضارة الغربية، فالحضارة الغربية الأوربية والأمريكية، كيف كانت تعامل الناس، لقد كانوا مسلمين إلى درجة أن العنابر في البواخر كان يرفع فيها الآذان، وتسمع الله أكبر، وأشهد أن لا إله إلا الله، فكانوا يؤخذون من جزيرة (قوري) في السنغال، لكنني حقيقة لا أدري عن السبب الحقيقي لإيقاف المسلسل، هل هو للسبب الذي أعرفه أنا وأنت أم هو لأسباب أخرى.
بالنسبة للرحلات الخارجية ماهي أبلغ رحلة قمتوا فيها؟
الرحلة التي بقيت بصمتها في ذهني زيارة الصين:
أولًا: أنها بلاد مجهولة، بقية البلدان نشوفها سواء عبر البضائع التي تصلنا منهم، الأشخاص الذين نشاهدهم، أو عبر التلفزيون، لكن الصين لما ذهبنا إليها شفنا أشياء لم تخطر على بال الواحد أنه يمكن أن يراها في حياته.
فزرنا سد الصين، وهذا كذلك من عجائب الدنيا، وفيه عجيبة من عجائب الدنيا اكتشفت منذ فترة، وهي مقبرة، وهذه المقبرة لأحد الأباطرة الصينيين ، ما كانت تعرف، إلا هذا القبر اللي موجود فيه هذا الملك، فأحد المزارعين كان يحفر بئرًا حوال المقبرة، ووجد فخار مرمي في الأرض، هذا الفخار عندما رأته الحكومة، رأت أنه ليس صدفة، لابد أنه يدل على شيء فقامت بحفريات عميقة وواسعة وكثيرة، وتبين أن هذا الملك قد أحاط قبره بتماثيل من الجيوش والخيول والعربات، فهي محيطة بالقبر، فأخرجوها، في شيء أخرجوه ووضعوه في الفترينات، وشيء أخر لازال في الأرض مرتب ومنظم على وضعه.
المصدر:
الشبيلي، عبدالرحمن بن صالح، “الشيخ محمد بن ابراهيم بن جبير : جوانب من سيره حياته الشخصية كما رواها في مقابله تلفزيونية وثائقية خاصة”، مجلس الشورى، 1422هـ/2002م