الأمر السامي للملك سعود بن عبد العزيز بالتعليم النظامي للبنات

 

كان الملك سعود بن عبد العزيز – رحمه الله – مدركاً لأهمية تعليم البنات، وأنه لم ينل الغاية من الدولة، إذ أنحصر في الكتاتيب وبعض المدارس الأهلية القليلة.  ورغبة منه رفع وعي المرأة؛ أصدر أمره السامي بتاريخ 21 ربيع الآخر 1379هــ/ 23 أكتوبر 1959م، بفتح مدارس لتعليم البنات في المملكة، وفق ضوابط معينة؛ وهو القرار الذي واجه تحديات في حينه؛ إلا أن خيار القيادة السياسية حسمت قرارها، بعدم التراجع في سبيل إقرار هذا المشروع الحضاري الكبير، وتتلخص هذه  الضوابط في بنود تتماشى مع العقيدة الإسلامية السمحة؛ وفي ضوء هذه الضوابط، باشرت الرئاسة العامة لتعليم البنات مسؤولياتها في العام التالي 1380هــ/1960م.

ويُعد قرار الملك سعود بتعميم التعليم النظامي للبنات، من أهم القرارات التي اُتخذت في تاريخ تطور مسيرة المرأة السعودية، وهو القرار الذي ستظل المرأة السعودية مدينة له طوال تاريخها.