أحجار مسافات البريد

اهتم المسلمون بالبريد، وأدخلوا تحسينات على طرقه وأنظمته، ومن ذلك وضع علامات الأميال في طريق البريد، وهي عبارة عن أحجار عرفت بأحجار المسافة أو شواهد الأميال،  ووضعت هذه الأحجار على طرق الحج الرئيسية؛ لتحدد المسافة ما بين مرحلة وأخرى،  وارتبطت بالحج والبريد معًا، وأشارت إليها معاجم اللغة العربية؛ فقيل: “كل ما بين السكتين بريد”.

كشفت الدراسات عن أحجار ميلية، وضعت على طريق الحج من الكوفة إلى مكة المكرمة، واستخدمها عمّال البريد؛ لتكون علامة لهم  لتحديد مسافات سيرهم.

والصورة المرفقة هي لحجر ميل يعود إلى العصر العبّاسي، يحدد المسافة  بوحدة قياس البريد من الكوفة إلى مكة المكرمة،  وكتب عليها بالخط الكوفي غير المنقوط العبارة التالية:  “ميل من البريد وهو على اثنين وستين بريد من الكوفة”، والحجر محفوظ في المتحف الوطني بالرياض.

المصادر:

طاشكندي، عباس، البريد، موسوعة مكة المكرمة والمدينة المنورة، مج 5، لندن، مؤسسة الفرقان للتراث الإسلامي، 1432هـ/2011م.

The British Museum: Hajj, Journey to the Heart of Islam, 2012.