مقاومة الإمام سعود بن فيصل للحملة العثمانية:

 

جهزت الدولة العثمانية في عام 1288هــ/1871م؛ حملة عسكرية تهدف إلى السيطرة على منطقة الأحساء، ومد النفوذ العثماني إلى الخليج العربي، وتذرّعت في ذلك برغبتها مساعدة الإمام عبد الله بن فيصل (1247 – 1307هــ/ 1831-1891م) في استعادة الحكم.

تمكنت الحملة من بسط سيطرتها على الأحساء، وأطلق عليها نافذ باشا قائد الحملة مسمّى ” لواء نجد “؛ مما أكّد عزم العثمانيين على مد نفوذهم إلى داخل شبه الجزيرة العربية. ونتج عن هذه الحملة أن عزم الإمام سعود بن فيصل (1249 – 1291هــ/ 1833-1875م)، على التصدي للعثمانيين ومقاومتهم، فقد كان آنذاك حاكم الأحساء ونجد. ووقف إلى جواره العلماء، يحثون الناس على الدفاع.

 والوثيقة المرفقة عبارة عن رسالة من الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ (1225-1292هــ/ 1810- 1877م)، إلى الشيخ حمد بن عتيق (1227-1301هــ/1812-1884 م)، يدعوه فيها إلى حث الناس للانضمام إلى الإمام سعود بن فيصل في مقاومة العثمانيين.

  شريحة1

شريحة1

المصدر:

آل الشيخ، عبداللطيف بن عبدالرحمن، مجموعة الرسائل والمسائل النجدية، ج3، مصر، مطبعة المنار، 1345هــ.