رسالة من الملك عبد العزيز إلى أحد عمّاله

واجه العالم في عام 1348هـ/ 1929م أزمة اقتصادية كبرى، عُرفت بالكساد الكبير، وامتدت آثارها إلى المملكة، فواجهت ضائقة مالية استمرت حتى عام 1352هـ/1933م.

مثَّلت الأزمة الاقتصادية تحديًا كبيرًا للملك عبد العزيز، في وقت كانت فيه الموارد محدودة، وبذل جهده للتخفيف من وطأتها، وعمل على مواجهتها بحنكة إدارية وصبر عميق؛ للسيطرة عليها، وتجاوزها، والبحث عن حلول قادت في النهاية إلى اكتشاف النفط، الذي كان له الدور الكبير في تغير الوضع الاقتصادي للمملكة.

والوثيقة المرفقة رسالة من الملك عبدالعزيز إلى أحد عمّاله، يوضح له الظرف القاسي الذي كانت تعيشه البلاد، وعدم توفر الأعطيات التي اعتاد رؤساء القبائل والحاضرة على استلامها من الملك عبدالعزيز عند حضورهم إليه في الرياض، ويطلب منه التنبيه على من في جهته من القبائل والحاضرة، ألا يأتوا في ظرف كهذا إلا في مواعيد محددة، يكون قد توفر لهم فيها ما كانوا اعتادوا عليه من أعطيات، ثم يستثني نوعية من الناس وهم أرباب البيوتات من بادية وحاضرة، الذين يرتاد الناس بيوتهم للضيافة فيقول: من مسه ضر فليرسل إلينا بلازمه وإن شاء الله ما نقصر عنه، وتعكس الوثيقة مدى الروابط بين الملك عبد العزيز وشعبه في بساطة التعامل وصدقه.

نص الوثيقة:

“بسم الله الرحمن الرحيم”

من عبد العزيز بن عبد الرحمن الفيصل، إلى جناب المكرم علي بن هديب سلمه الله تعالى:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، بعد ذلك بارك الله فيكم، أرسلنا هذه المكاتيب للناس تدرون والله ما لنا مقصد إلا الستر لأنفسنا وللناس، ونحن والله لن نشح على الناس؛ بل وددنا لو نذبح عيالنا ونعطيهم، ولكن الناس، الله يهديهم، لم يستحوا أو يخافوا الله فينا، وكل شيء يقل إلا ما عند الله. لحقنا العوز وديون الناس التي في رقابنا ما وفيناها، ورعيتنا أخذنا أموالهم التي بين أيديهم، وهذا أمر لا يرضي الله ولا ترضونه لنا(1). وفي الوقت الحاضر أنتم إن شاء الله تنبهون على الناس لا يأتونا إلا في الموعد المحدد والذي يستحي فلن يأتينا إلا في هذا الموعد، والذي ما يستحي فلن نستحي منه، من طرفك أنت(2)، أو رجلًا راعي معنى(3)، نعرفه إذا بدا له لازم في حلول الوقت فيركب راعي ذلول بلازمه الذي عنده(4)، ونحن إن شاء الله ما نقصر عنه، وأما العامة من الناس فكل يلزم محله إلى وقته المعلوم، وإذا جاء قضينا غرضه من جميع الجهات إن شاء الله، فأنتم تنبهون على طوارفكم بهذا العلم واحرصوا في ذلك يكون معلومًا، هذا ما لزم تعريفه والسلام”. (1350هـ=1931م).

رسالة من الملك عبد العزيز إلى أحد عمّاله (1)

المصادر:

  • التويجري، عبد العزيز بن عبد المحسن، لسراة الليل هتف الصباح، دراسة وثائقية، 1417هـ/1997م.
  • الحربي، دلال بنت مخلد، المملكة العربية السعودية والأزمة الاقتصادية العالمية الانعكاسات والحلول (1348-1352هـ/1929-1933م)، الرياض، مركز البحوث والتواصل المعرفي، 1439هـ/2017م.